مرض السكري النوع الأول وعلاجه

علاج مرض السكر النوع الأول

مرض السكري هو حالة مرضية تعكس ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل عام، وفي حالة النوع الأول من مرض السكري يعجز البنكرياس عن صنع الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على دخول السكر إلى الخلايا ليعطيها الطاقة، وبدون الأنسولين يبقى مخزون السكر في الدم, ويستخدم فى علاج مرض السكر النوع الاول الأنسولين قصير المدى ومتوسط المدى.

مرض السكري النوع الأولأعراض مرض السكري النوع الأول.

تشمل أعراض مرض السكري من النوع الأول ما يلي:

  • توعك المريض الصحي والصداع المستمر.
  • زيادة عدد مرات التبول، وزيادة كمية البول مما قد يسبب جفاف.
  • الشعور بالعطش.
  • فقدان بالوزن بسبب تكسر الدهون والبروتينات.
  • ضيق في التنفس، آلام في البطن، قيء ونعاس.
  • زيادة السكر تضعف المناعة مما المريض معرض للعدوى المتكررة وخاصة العدوى البولية،والجلدية، والتنفسية.
  • ظهور الأسيتون في البول. حيث يرتفع مستوى الأسيتون في الحالات الصعبة، ومن شان ذلك ان يسبب حامضكيتوني والذي يمكنه، دون علاج السكري الملائم، ان يسبب الجفاف، صدمة وحتى الموت.

أسباب الإصابة بمرض السكري النوع الأول.

غالبية حالات النوع الأول من مرض السكر (95%) تحدث نتيجة تفاعل عوامل بيئية مع الشخص القابل للتأثر وراثيا، وهذا التفاعل يؤدي إلى نشأة مرض ذاتي المناعة موجه إلى الخلايا المنتجة للأنسولين بجزر لانجرهانز الموجودة بالبنكرياس، والتي يتزايد تلفها مسببا نقص الأنسولين عند شمول التلف 90% من الخلايا.

يوجد دليل واضح على وجود مكون وراثي للنوع الأول من مرض السكر، في حين أن أهم العوامل البيئية التي تم التعرف عليها كمسبب للنوع الأول من مرض السكر هي العدوى والطعام. أيضاً تعتبر العدوى الفيروسية أهم العوامل البيئية لنشأة مرض السكر من النوع الأول حيث تولد العدوى الفيروسية أو تحور تفاعل مناعي.

توجد أسباب أخرى مثل الغياب الخلقي للبنكرياس أو جزر لانجر هانز، واستئصال البنكرياس، أو حدوث تلف بالبنكرياس بسبب أمراض مثل التليف الكيسي، والالتهاب المزمن للبنكرياس، والتلاسيميا الكبرى، وداء ترسب الأصبغة الدموية،ومتلازمة انحلال الدم اليوريمية.

تشخيص الاصابة بمرض السكري النوع الأول.

يتم تشخيص مرض السكري من النوع الأول، عن طريق إجراء بسيط، يتم عن طريق فحص مستوى السكر في الدم خلال الصيام، وبعد تحميل السكر، يكون مستوى السكر السليم خلال الصيام دون 110 ملغم/ديسي لتر، وبعد ساعتين من التحميل يصل الى 140 ملغم/ديسي لتر.

وقد أوضح المختصون لدى مركز يورو ميديك الطبي في هذا السياق أن تشخيصا مبكرا وتشديدا على تلقي علاج السكري الملائم للوقاية من مضاعفات ممكنة، يشكل شرطا ضروريا لجودة حياة، قريبة من تلك التي يعيشها الشخص المعافى.

علاج مرض السكري النوع الأول.

معظم المرضى بالنوع الأول من السكري يحتاجون للعلاج بالأنسولين، حيث ينصح أطباؤنا بعدم التوقف عن تناول الأنسولين دون الرجوع للأطباء المختصون الذين يقدمهم المركز.

حيث يقدم المختصون لدى مركز يورو ميديك الطبي الأنسولين وفق عدة طرق حسب الحالة المرضية للمريض، حيث يمكن أن يكون على شكل جرعتين من مزيج الأنسولين قصير المدى ومتوسط المدى أو جرعات متعددة ذات نسب تركيبية محددة.

بالإضافة إلى ذلك ينصح اطباؤنا المتخصصون بالطب المتجدد بعلاج السكري بالخلايا الجذعية البالغة. فقد قمنا بعلاج اكثر من 1500 مريض سكري عن طريق حقن الخلايا الجذعية بالوريد والبنكرياس وحصلنا على نتائج إيجابية لدى حوالي 6o% من الحالات.

وتجدر الاشارة إلى أن المرضى الذين يعانون من قيء مستمر أو جفاف يحتاجون لمحاليل بالوريد.

يقدم مركز يورو ميديك الطبي للمريض فريق منظم بشكل جيد يمكنه تزويد المريض وأسرته بالتعليمات والدعم الضروريان للعلاج خارج المركز، والذي يشمل تدريب المريض والأسرة على قياس السكر بالدم، وتناول حقن الأنسولين، والتعرف على نقص السكر بالدم وعلاجه.

أضف تعليقا

اكتب تعليقُا

الاسم*

البريد الإلكتروني* (never published)

الموقع الإلكتروني