تفاقم الصداع النصفي لا يمنع استخدام حقن ثنائي هيدرو أرغوتامين

تفاقم الصداع النصفي لا يمنع استخدام حقن ثنائي هيدرو أرغوتامين

مارس 12, 2016

يقول الباحثون إن تفاقم الصداع عند حقن ثنائي هيدروإرغوتامين (قلويد إرغوت) عن طريق الوريد لعلاج الصداع النصفي المزمن لا يعني بالضرورة أن العلاج سلبي وليس له نتائج ايجابية.

وبالإضافة إلى ذلك، وجد فريق الباحثين الذي أجرى دراسة مؤخرا على مجموعة من المرضى المصابين بالصداع النصفي أن الغثيان احد أعراضه الجانبية الشائعة. حيث أفاد عدد من المرضى تفاقم الصداع النصفي لديهم خلال فترة العلاج والتي تم من خلالها حقن ثنائي هيدروإرغوتامين.

وأشار متخصص الأعصاب كينجز كوليدج، لندن، المملكة المتحدة، الباحث والكاتب في علم الأعصاب: “ينبغي على الأطباء في جميع المراكز والمستشفيات والعيادات الطبية تركيز جل اهتمامهم وجهودهم وأبحاثهم الطبية على كيفية السيطرة والتخلص من الغثيان الشديد الذي يتفاقم عند حقن ثنائي هيدروأرغوتامين عن طريق الوريد لعلاج الصداع النصفي المزمن.”

وبشكل عام، أفاد 78٪ من أصل 214 مريض يعانون من الصداع النصفي المزمن استفادتهم الكبيرة من حقن ثنائي هيدروإرغوتامين، وجاءت هذه الردود الايجابية بعد متابعتهم خلال فترة العلاج، أي بعد ستة أسابيع تقريبا.

وتم التعامل مع المرضى على أنهم غير مصابين بالصداع النصفي، وتلقى كل واحد منهم جرعة ثنائي هيدروأرغوتامين بحجم 11.25 ملغ على مدى 5 أيام. كما تم تخصيص تقرير ملاحظات خاص لكل مريض لمتابعة علاج الصداع النصفي أثناء فترة الإقامة في المستشفى. ومن جانب آخر، أفاد 19٪ من المرضى تفاقم الصداع أثناء فترة العلاج باستخدام ثنائي هيدروأرغوتامين. ويشير الباحثون أن هذا التفاقم قد يحدث أيضا عند استخدام أدوية التريبتان التي تعرف باسم بالسيروتونين.

وبشكل ملاحظ، المرضى الذين يعانون من تفاقم الصداع كانوا أقل استفادة من العلاج وذلك بنسبة 66٪ مقارنة بـ 82٪ من الذين لا يعانون من تفاقم الصداع. ولكن، بعد دراسة عوامل السن والجنس والغثيان والتشنج في الساق والإفراط في العلاج، لم يجد الباحثون أي علاقة مستقلة لتفاقم الصداع واحتمالية الاستفادة من العلاج مما يتطلب من الباحثين إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات للتأكد من صحة ذلك.

ويضيف فريق الباحثين: “كان الغثيان مؤشرا قويا ومستقلا يشير إلى عدم الاستفادة من العلاج، وكان الغثيان مرتبطا أيضا بزيادة تصل إلى 11 ضعف من احتمالات تفاقم الصداع، وهذا يشير إلى أن التحكم والسيطرة على الغثيان قد يساعد في منع مثل هذه التفاقمات. “

وفي تعليق مرتبط بهذا الموضوع، يقول أندرو تشارلز من (كلية ديفيد جيفن للطب في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية) على الرغم من أن هذا النوع من الوثائق الدقيقة والتقارير المنظمة لتجربة المريض يمكن أن تكون قيمة جدا في تحديد خصائص القضايا الإدارية الفعالة الخاصة بالمريض.”

وأشار إلى أن الغثيان في كثير من الأحيان قد لا يكون ظاهرافي المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي، كما أن مدة الصداع النصفي قد لا تكون واضحة أيا. كما أضاف أن العلاج الأمثل لم يتم التوصل إليه حتى الآن.

ويقول تشارلز أيضا: “هذه الدراسة تؤكد على أهمية تطوير وتحسين علاج الغثيان المرتبط بالصداع النصفي، والتوصل إلى فهم أفضل لدور الغثيان وعلاجه بناء على نتائج علاج المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي القصيرة والبعيدة الأمد.”

يقدم مركز يورو ميديك الطبي للمريض فريق من الخبراء والمتخصصين في كافة المجالات الطبية. يعمل فريق الخبراء على تزويد المريض وأسرته بالتعليمات والدعم الضروريان للعلاج خارج المركز. يمكنك إرسال التقارير الطبية عبر البريد الالكتروني الخاص بالمركز، وسيقوم فريق من المتخصصين بدراسة هذه التقارير والرد عليك بأقرب وقت ممكن.

أضف تعليقا

اكتب تعليقُا

الاسم*

البريد الإلكتروني* (never published)

الموقع الإلكتروني