الحول

علاج الحول

تعريف الحول

يعرف الأطباء الحول بأنه أي حالة تكون فيها العينين في حالة غير متوازنة وغير متعاونة عند الحركة تجاه الاتجاهات المختلفة. بمعنى آخر، عند تركيز العين على جسم معين، تفشل العين الأخرى في التركيز على نفس الجسم. وقد يصاب الشخص بالحول الداخلي أو الخارجي وذلك وفقا للعين المنحرفة، وفي بعض الأحيان يكون الحول عموديا ، وهي حالة نادرة الوجود، حيث تنحرف العين باتجاه علوي أو سفلي.

Eye treatment germanyيعتبر الحول أحدى المشكلات الشائعة بين الأطفال. وتصل نسبة الأطفال المصابين بالحول 3% ويكون الحول عندهم داخلي، بينما يصوب الحول الخارجي الكبار في السن.

قد يشعر الكثير من الآباء بالخوف عندما يروا الأطفال حديثي الولادة يحرفون إحدى أعينيهم في بعض الأحيان خاصة عند التعب أو النوم. ولكن، لو تكررت هذه الحالة بعد بلوغ الطفل 3 أشهر، يتوجب على الوالدين مراجعة أخصائي العيون للتأكد من سلامة العين لدى الطفل الصغير.

أسباب الحول

يعتبر السبب الرئيسي للحول هو عدم قدرة العينين على الحركة بشكل دائم أو مؤقت. وفي بعض الأوقات، يحدث الحول إذا ما تحركت العينان باتجاه جسم مرئي معين، ولكن مع حركة هذا الجسم واقترابه من العين، تنحرف العينان باتجاه الداخل من أجل الحفاظ على الرؤية، ومع اقتراب الجسم أكثر تجاه العينين، تفقد العينان القدرة على التركيز، فتنحرف إحدى العينين بشكل بعيد، وهذا يعتبر أمر طبيعي في هذه الحالة. ولكن، عندما يكون الانحراف نتيجة لبعد الجسم المرئي، يكون الأمر غير طبيعي. فقد يرى المصاب بالحول الأجسام بشكل مضاعف، ومن أجل التغلب على هذه المشكلة، يقوم المخ بإهمال إحدى الصور ويلقي الاهتمام بصور أخرى، ونتيجة لذلك تضعف العين المنحرفة بحيث تفقد قدرتها على النظر وتسمى هذه الحالة بالعين الكسولة.

الأسباب المؤدية للحول

هناك عدة أسباب للحول منها:

1. أسباب خلقية: حيث يولد الطفل الجديد بالحول وقد لا يلاحظ عليه ذلك في بداية الأمر إلا بعد بلوغه سن الثلاثة شهور أو أكثر. ويعزى سبب الحول في هذه الحالة إلى عدم التوازن بين عضلات العينين أو بسبب وجود عيب مثل طول النظر، وقد يعزى السبب إلى عامل وراثي في العائلة.

2. طول النظر: حيث يعاني المصاب بطول النظر من انحراف العين أو ميلها عند النظر إلى الأجسام. وتسبب هذه الحالة إرهاق للعين. لذلك، يقوم الطفل بعدم استخدام العين مما يؤدي إلى انحرافها فتظهر الحول بشكل واضح. وهذه الحالة تحتاج إلى متابعة حتى لا تصبح العين كسولة وتفقد القدرة على الإبصار بعد فترة من الزمن.

 3. أمراض سابقة: يصاب بعض الأطفال بالحول نتيجة لبعض الأمراض السابقة مثل الجدري أو الحصبة أو بعض الأمراض التي تصيب العيون.

4. ضعف عضلات العين والأعصاب: قد تصاب عضلات العين أو الأعصاب أثناء الولادة أو نتيجة لحادث ما فتفقد العين قدرتها على الإبصار مما يسبب الحول لإحدى العينين أو كلاهما معا.

العلاج

يحتاج الأطفال المصابين بالحول إلى ارتداء نظارات طبية تعمل على تصحيح الرؤية. وقد يطلب الطبيب من الوالدين وضع غطاء على العين السليمة من أجل إجبار العين الكسولة على العمل. ويعتبر العلاج المبكر أهم خطوة تجاه علاج الحول خاصة قبل سنة السادسة بسبب اكتمال الخلايا في هذا السن. أما بعد هذا السن، يعتبر العلاج صعبا وقد يحتاج الواحد منا إلى عملية جراحية من أجل تصحيح البصر.

أضف تعليقا

اكتب تعليقُا

الاسم*

البريد الإلكتروني* (never published)

الموقع الإلكتروني